السلاجقة العظام

نهضة السلاجقة

السلاجقة العظام

-يعرض حاليا مسلسل نهضة السلاجقة والذي يحكي عن فترة السلاجقة العظام وملكشاه وسنجار والوزير نظام الملك والذي كان يعمل مع الب ارسلان وهنا يجب ان نبين بعض الحقائق بعيدا عن الدراما.

 

تولي ملكشاه حكم السلاجقة بعد وفاة ابيه عام 465 هجري وكان ابيه قد جمع العسكر وامرهم ان يبايعوه بعد ان جرح وشعر بدنو اجله وتولي الوزير نظام الملك ترتيب تولي العرش.

  • تمرد الامراء

تمرد عم مليكشاه عليه وهو قاورد بن داوود بعد علمه بوفاة الب ارسلان تحرك من كرمان بجيش كبير للاستيلاء علي مدينة الري واخذ في اغضاء المدن في طريقه اليه ما منح الفرصة لمليكشاه ونظام الملك الوصول اليها والسيطرة عليه قبله.

 

حرص ملكشاه علي ان تكون المعركة خارج مدينة الري حتي لا تتعرض للخراب والدمار فخرج الي مكان قريب من همدان وانتهت المعركة بانتصار ملكشاه وموت عمه قاورد.

 

يعد عصر ملكشاه هو العصر الذهبي للسلاجقة اذ بلغت اقصي اتساع لها من بلاد الصين والهند شرقا الي الشام واسيا الصغري غربا وبلاد اليمن والحجاز جنوبا كما شهدت تقدم حضاري وثقافي كبير علي يد نظام الملك.

السلاجقة العظام
السلاجقة العظام

 

العلاقة بين ملكشاه والدولة العباسية:-

 

-توفي الخليفة القائم سنة 467 وتولي بعده المقتدي بالله وكانت العلاقة جيدة بينهم وتزوج ابنة ملكشاه من تركان خاتون وكانت مقربة الي قلبه واستغلة تركان خاتون ذلك فيما بعد لتوليه ابنها محمود السلطنة بدلا من بركيارق الابن الاكبر للسلطان.

 

اعلان الامير تكش اخو ملكشاه العيان في دمشق معتمد علي كثرة جيشه نتيجة انضمام 7 الاف جندي من جنود ملكشاه اليه لانه اسقطهم من ديوان الجند استولي تكش علي مرو الروذ وترمذ وتوجه الي نيسابور للسيطرة علي خراسان.

 

اعد ملكشاه جيش وتوجه الي خراسان ووصل قبل اخية تكش فعاد الاخير الي ترمذ وتحصن بها ثم عقد صلح بينهم وتنازل تكش عن ترمذ وسلمها الي اخيه ملكشاه ليبدا عصر واحد من اهم السلاجقة العظام وتبدا نهضة السلاجقة.

 

السلاجقة العظام
السلاجقة العظام

نظام الملك والسلاجقة العظام

-يعد نظام الملك واحد من اشهر الوزراء في التاريخ وهو نظام الملك ابو علي الحسن بن اسحاق تم تعيينه وزير من قبل الب ارسلان وعهد اليه بتربية ابنة ملكشاه.

 

بعد موت الب ارسلان قام نظام الملك بمساعدة ملكشاه في الوصول الي السلطنو وقمع الكثير من حركات التمرد وترجع شهرة نظام الملك الي اهتمامه بالعلم وانشاء المدارس والتي عرفت باسم ” النظامية “.

 

كما ذاعت شهرته بتاليف كتاب ” سياست نامه ” وقد قتل نظام الملك عام 485 علي يد الباطنية بعد ان توترت العلاقة بينه وبين ملكشاه لرفضه تعيين محمود للسلطنة بدلا من الاكبر بركيارق.

  • وفاة نظام الملك وملكشاه

توفي ملكشاه بعد 40 يوم من موت نظام الملك في شوال 485 وقد اخفت زوجته خاتون خبر وفاته وخرجت مع ابنها الي اصبهان واعطت اموال الي الامراء لضمان ولائهم لابنها ونادت به سلطان علي السلاجقة.

 

وبوفاة ملكشاه انتهي عصر القوة او ما يعرف بعصر السلاجقة العظام وبدا عصر الضعف و التدهور نتيجة للصراع علي العرش بين الامراء السلاجقة.

  •  الصرع والسقوط

بدا الصراع بين الامير بركيارق ومحمود لم علم بركيارق بموت ابيه وكان متواجد في اصبهان اسرع بالخروج منها الي مدينة الري وسانده في ذلك ” النظامية ” واستولي علي الري واعلن نفسه سلطان وما ساعده هو موت الامير محمود بعد فترة قصيرة.

 

لم تكد تستقر الامور حتي بدا التمرد من بعض الامراء السلاجقة ومنهم تتش بن الب ارسلان واستمرة هذه الحالة من التمرد والضعف حتي سقوط الدولة السلجوقية علي يد المغول وصعود العثمانيين بقيادة المؤسس عثمان والتي تعد اكبر الامبراطوريات في التاريخ.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!